طريقة لتنظيف الاكواب الزجاجية

طريقة لتنظيف الاكواب الزجاجية

 

 

طريقة لتنظيف الاكواب الزجاجية
طريقة لتنظيف الاكواب الزجاجية

 

 

يعتبر تنظيف الأكواب الزجاجية  أحد أهم الأعباء المنزلية التي تسعى ربات البيوت دوماً لإنجازها، لكن هناك الكثير من الممارسات الخاطئة التي تؤدي إلى تبقع وعدم ظهورها بالمظهر الأمثل.
هل تعاني من مشكلة تنظيف الأكواب الزجاجية على الدوام؟ يتواجد الزجاج في كل منزل على هيئات ومنتجات مختلفة فبداية من النوافذ الزجاجية أو المرآة التي توضع في كل غرفة ومروراً بالتحف والمقتنيات المصنوعة من الزجاج وانتهاء بالأكواب الزجاجية التي لا غنى عنها في كل منزل سواء لتقديم المشروبات الباردة أو الساخنة. وحال الأكواب الزجاجية دائماً كحال كافة مستلزمات المطابخ والتي يجب أن تظل على قدر عالي من النظافة لا تحيد عنه أبداً وبما أن الزجاج من أسهل المواد التي تلتقط الأتربة والأوساخ وتتأثر بالاستعمال المتكرر فكان لزاماُ أن يتم تنظيفها بعناية كي لا تتواجد أي بقع أو آثار استخدام عليها وهنا سوف نقدم مجموعة من الخطوات العملية المبسطة التي تشرح آلية تنظيف الأكواب الزجاجية.

 

طريقة لتنظيف الاكواب الزجاجية
طريقة لتنظيف الاكواب الزجاجية

تنظيف الأكواب الزجاجية منفردة بداية يجب أن تعلم كافة ربات المنازل أن تنظيف الأكواب الزجاجية هي عملية تحتاج مجموعة من الخطوات ومساحيق التنظيف التي على الرغم من كفاءتها الفعالة في تنظيف الزجاج إلا أنها قد تكون مضرة لمواد أخرى تنتشر في المطبخ كالبلاستيك أو الأخشاب خاصة مع الاستعمال المتكرر لها في التنظيف؛ وعلى ذلك فيفضل دوماً تنظيف الأكواب المصنوعة من الزجاج منفردة وعدم خلطها مع أدوات المطبخ المصنوعة من مواد أخرى بخلاف الزجاج. كذلك الحال مع النوافذ الزجاجية والتي تكون في الأغلب محاطة بإطار خشبي قد يتأذى من مواد التنظيف الخاصة بالزجاج لذلك يجب تغطية هذا الإطار بإحكام في أثناء عملية التنظيف للحفاظ عليه جافاً.

التنظيف باستخدام الخل الأبيض من المعروف أن الخل الأبيض المنزلي والذي لا يخلو أي منزل منه دوماً نظراً لاستعماله في العديد من الوصفات الغذائية وفي عمليات التنظيف والتطهير كذلك له قدرة فعالة في تنظيف وإزالة البقع المتراكمة على الأسطح وبالتالي يمكن استعماله في تنظيف الأكواب الزجاجية ولكن بعد تخفيفه بالماء أولاً. قم بصنع خليط من الماء والخل الأبيض بنسبة 4:1 (أي أربعة أكواب من الماء مضافاً إليها كوب واحد من الخل) حيث يمكن وضعه في زجاجة متصلة ببخاخ بحيث يتم نثره على الكوب الزجاجي وتنظيفه أو إن لم تتوافر أداة مثل ذلك يمكن الاستعاضة عنها بغمر قطعة القماش المخصصة للتنظيف في هذا الخليط حتى تتشبع منه ثم مسح الأكواب الزجاجية بها، وفيما يخص قطعة القماش المستعملة في التنظيف فيفضل أن تكون مصنوعة من القطن كيف توفر كفاءة عالية في التنظيف، ورغم أن عدد ليس بالقليل من ربات البيوت يستخدمون أوراق الجرائد والصحف في تنظيف الزجاج إلا أننا لا نرشح اللجوء إلى هذا الخيار وذلك لأن أوراق الجرائد قد تحمل الكثير من الميكروبات بالإضافة إلى تلوثها بالحبر المستخدم في الكتابة وهو ما سينتقل تباعاً إلى سطح الأكواب الزجاجية

استخدام أعواد التنظيف القطنية في كثير من الأحيان نظراً لصغر قطر الأكواب الزجاجية من الداخل فإن قطعة القماش السميكة يصعب عليها الوصول إلى زواياه الداخلية وبالتالي قد تلاحظ تنظيف الكوب بالكامل من الداخل والخارج فيما عدا الزوايا الداخلية والتي تحتاج إلى أداة صغيرة للغاية تتمكن من الوصول إلى تلك المناطق وفي نفس الوقت لها القدرة على التنظيف مثل قطع القماش المستخدمة من قبل وهي مواصفات تتوافر جميعها في أعواد التنظيف القطنية الرفيعة التي تستخدم عادة لتنظيف الأذن من الداخل حيث يمكن استغلالها في تنظيف الأكواب الزجاجية كذلك عبر غمسها في القليل من خليط التنظيف السابق ومسح الزوايا الداخلية بإحكام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *