فوائد الكمون

الكمون يعد الكمون أحد الأعشاب المعروفة، ويُزرع في كل من: الشرق الأوسط، وشمال إفريقيا، والغرب الهندي، والصيني، والشمالي، ويتميز برائحته الزكية والطيبة، كما يتميز باحتوائه على العديد من العناصر الغذائية المهمة، والتي تتمثل في: النحاس، والكالسيوم، والحديد، والمنغنيز، والزنك، والبوتاسيوم، ويُستخدم بعدة طرق،
إما بإضافته إلى وجبات الطعام أو المشروبات، أو بإدراجه إلى العديد من الوصفات الخارجية، والجدير ذكره أن الكثير من خبراء التغذية ينصحون بتناوله بعد الأكل، وذلك لما له من فوائد عظيمة لجسم الإنسان، وفي هذا المقال سنتعرف على فوائد الكمون بعد الأكل. فوائد الكمون بعد الأكل يحفز أداء الجهاز الهضمي؛ إذ ينشط عملية الهضم، ويعالج المشاكل المختلفة التي تصيبه؛ مثل: الانتفاخات، والإمساك، والإسهال، والغثيان، وآلام المعدة، وعسر الهضم،

ويمكن استخدامه من خلال خلط ملعقة صغيرة من الكمون المدقوق في كوب كبير من الماء، وشرب المزيج مرتين يومياً. يعالج مرض فقر الدم، إذ إنه يساعد على صنع الهيموغلوبين في الجسم، وهذا يزيد من تدفق الدم إلى أعضاء الجسم. يزيد من إفراز الغدد الثدية لدى المرضعات، وبالتالي يزيد من إنتاج الحليب، كما أنه يمنح أجسامهن مزيداً من الطاقة والقوة بعد الولادة، ويمكن استخدامه من خلال خلط ملعقة صغيرة من الكمون المطحون في كوب كبير من الحليب الدافئ، ثم إضافة ملعقة صغيرة من العسل إلى المزيج، وخلط المكوّنات معاً، ثم شرب المزيج يومياً. يساهم في تقليل معدل الدهون المتراكمة في الجسم،

ويقلل من الرغبة في تناول الطعام، وبالتالي يلعب دوراً مهماً في إنقاص الوزن، وتحديداً للأشخاص الذين يعانون من السمنة، ويُستخدم من خلال إضافة ملعقة صغيرة من الكمون المدقوق إلى كوب كبير من اللبن الزبادي، والخلط، ثم تناول المزيج مرتين بشكل يومي.
ينظم مستوى السكر في الجسم. يحسن عمل الذاكرة، ويقويها، وبالتالي يحمي من الإصابة بمرض الزهايمر الناجم عن التقدم في العمر، ويُستخدم من خلال مضغ نصف ملعقة صغيرة من حبوب الكمون بشكل يومي. يعزز عملية بناء العظام، ويقويها، كما يحد من مخاطر الإصابة بأمراضها المختلفة، والسبب احتواؤه على مركبات الإستروجين.

يكافح الأرق والتوتر، وبالتالي فهو مناسب للأشخاص الذين يواجهون صعوبة في النوم ليلاً، والسبب احتواؤه على مادة الميلاتونين، ويُستخدم من خلال وضع ملعقة صغيرة من بذور الكمون في كوب من الماء على نار هادئة، وتركها حتى تغلي، ثم ترك المزيج منقوعاً لمدة خمس دقائق، ثم تصفيته، وشربه. يضبط درجة حرارة الجسم. يكافح علامات الشيخوخة والتجاعيد. يطهر الجسم من الملوثات والسموم، والسبب احتواؤه على العديد من الألياف الغذائية. يمنح البشرة مزيداً من النعومة والليونة. يعالج أمراض السرطان المختلفة، وتحديداً سرطاني الثدي، والقولون.

يستعمل مطحون الكمّون منذ القِدم في علاج الكثير من الأمراض، ولكنّه يستعمل أكثر في صنع الطعام خاصّةً في الدول الآسيويّة والدول الإفريقية؛ حيث إنّ حبّة الكمون تشبه حب اليانسون والكراوية، وهي من نفس فصيلة الشبت. توجد في الكمّون الكثير من العناصر الغذائيّة المفيدة للجسم مثل: البروتين، والنشويات، والدهون الصحيّة، وفيتامين أ، وفيتامين ب، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، وفيتامين ك،

كما أنّه أيضا غني بالكالسيوم، والحديد، والمغنيسيوم، والفسفور، والزنك. يزرع الكمّون في إيران ومناطق المغرب العربي. فوائد الكمون المطحون يعمل على منع الأمراض التي تحدث في الجهاز الهضمي؛ فهو محفّز لإنزيمات المعدة، ويحسّن من وظائف الكبد ويخلّصه من السموم. يعالج أورام المعدة، ويكون درعاً واقياً للحدّ من الإصابة فيها.

يعالج مشكلة فقر الدم الحادة. يزيد من حيويّة البشرة ورطوبتها ويجعلها أكثر مرونة، وذلك بسبب احتوائه على مضادّات الأكسدة التي تزيل السموم من الجلد، ويمنع حدوث الأكزيما الحادّة والجفاف الشديد وتشقّق الجلد، وهو مسكّن موضعي للحروق، ويعالج حب الشباب.

 


يساعد مطحون الكمون على تنشيط الغدد اللعابية في الفم، ويعالج الانتفاخ، وهو طارد للغازات. يحفز إفراز الإنزيمات في البنكرياس لتسهيل الهضم. يقلّل من تقلصات الأمعاء واضطراباتها. يساعد المرأة الحامل على التخلّص من الغثيان، ويمدّ جسمها بالحديد، ويمنع فقر الدم، ويحمي الحامل من نزلات البرد والإسهال، كما أنّه يمنع خطورة الولادة المبكّرة، ويقلّل منها، ويحتوي على أحماض مثل حمض الفوليك الّذي يمنع حدوث تشوّه خلقي للجنين.

يساعد المرأة المرضعة بعد الولادة على تحفيز إفرازات الغدد اللبنية لديها، ويزيد من إدرار الحليب. ينشّط عملية الأيض والتقليب الغذائي، ويساعد في التقليل من الوزن؛ لأنّه يساعد المعدة على امتصاص الطعام بشكل صحيح، ويمنع تراكم الدهون واختزانها في الجسم، ويعتبر من أفضل الحبوب الحارقة للدهون. يقوّي وظائق الجهازالمناعي في جسم الإنسان، ويخلّص الجسم من السموم.

يعتبر مطحون الكمون مقوّياً جنسيّاً فعّالاً ويقلّل من مشاكل الضعف الجنسي، ويزيد من تدفّق الدم في المناطق التناسلية. يقلّل من الإصابة بأمراض الجهاز العصبي. يطهّر الكبد ويعقّمه ويطرد السموم منه، ويعمل على حمايته من الإصابة بمرض السرطان، ويحدّ من الالتهابات في البنكرياس، ويخفّض مستوى السكر في الدم. يساعد الأطفال على التخلّص من مشكلة الإمساك الشديدة،

ويعالج أيّة مشكلة تحدث في الجهاز الهضمي لديهم، ويخلّصهم من الغازات المضرّة فيه خصوصاً عند الأطفال الرضّع. يعمل مطحون الكمون على تهدئة الأعصاب ويمنع الاكتئاب، ويساعد الجسم على النوم براحةٍ تامة، ويمنع مشكلة الأرق والتعب الشديد. يقوّي بصيلات الشعر، ويمنع تساقطها، ويعطي الشعر المغذّيات الهامة لنموّه.