معلومات عن الادرينالين

معلومات عن الادرينالين

الجهاز العصبي المتعاطف : إن نظامنا العصبي المتعاطف هو مركز رد فعلنا على “القتال أو الهروب” ، وهو رد الفعل القديم على الخطر الذي مكّن أسلافنا من التفوّق ، التفوق على المفترسين المتجاوزين. دائما ما يتم تنشيط الجهاز العصبي الودي بشكل معتدل وجاهز. يدير الإجهاد ، ويعيد الجسم إلى الاستتباب ، من خلال تفعيل (أو تعطيل) الغدة الكظرية.

يتم تصنيع الأدرينالين داخل الغدد الكظرية لدينا :  

هناك اثنان من الغدة الكظرية تقع كل غدة كظرية فوق الكلى ، كما تحتوي الغدة الكظرية على قسمين القشرة الكظرية ” الجزء الخارجي ”  ، والنخاع الكظري  ” الجزء الداخلي ” .

تنتج القشرة الكظرية الكورتيزول (هرمون إجهاد آخر) ، والذي ينظم عملية الأيض  الألدوستيرون ، الذي يساعد في السيطرة على ضغط الدم ، يفرز أيضا هنا النخاع الكظري. ومن هنا يتم إنشاء الأدرينالين (الكاتيكولاميني 🙂 لمساعدتك على محاربة النمور ، أو تلبية الهروب ، على عكس قشرة الغدة الكظرية ، لا يعتبر النخاع الكظري ضروريًا لحياة الإنسان ،  يتواصل النخاع الكظري مع الجهاز العصبي الودي عبر نظام sympathoadrenal الذي ينظم استجابة الإجهاد

الأدرينالين ومرض السكري :

لكن الأدرينالين هو أكثر من دافع إلى مجهود بدني. يقول الدكتور شيمالي: “تقوم هرمونات الغدة الكظرية أيضًا بتنظيم توازن الملح والمياه في جسم الإنسان” ، ويقول: “إنهم يفعلون ذلك عن طريق الإشارة إلى الكليتين”.

يقول الدكتور ريكلز: “يؤثر الأدرينالين أيضًا على عملية الأيض” ، وهو ما يطلق الأحماض الدهنية من الأنسجة الدهنية التي يمكن أن تحرقها عضلاتنا ، وتطلق الجلوكوز من الكبد الذي يعتمد عليه دماغنا ، وبالتالي تساعد على الحفاظ على مستويات الجلوكوز في الدم أثناء الصيام لفترات طويلة أو فترات المجاعة “. هذا مهم بشكل خاص لمرضى السكر.

كما يقول الدكتور ريكلز: “يظهر الأدرينالين بشكل بارز في الدفاع ضد انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم (نقص السكر في الدم)” ، ومن ثم فهو مهم للغاية بالنسبة لمرضى السكري المعتمد على الأنسولين لمساعدتهم على تجنب تفاعلات الأنسولين الحادة التي يمكن أن تؤدي إلى فقدان الوعي ، أو النوبات.

كيف يمكن التحكم في مستويات الأدرينالين في الجسم :

  • التقليل من مستويات الإجهاد ، والتوتر.
  • أخذ قسط كاف من النوم  على الأقل من 7-8 ساعات في الليل، حيث إنّ الشعور بالإرهاق بسبب قلّة النوم يزيد من مستويات التوتر .
  • تجنب تناول السكريات المضافة، والدهون المشبعة، والدقيق الأبيض، حيث إن هذه الأطعمة غير الصحية، من الممكن أن تضغط على الجسم، وتجعل مواجهة الضغوطات الحياتية من الأمور الصعبة ، لذا يفضل تناول الأطعمة التي تغذي الجسم ، مثل الفواكه، والخضار، والحبوب الكاملة، والبروتينات.
  • ممارسة التنفس العميق الذي يساعد على استرخاء الجسم والعقل خلال أوقات التوتر، وذلك من خلال القيام بالشهيق ببطء من الأنف لخمس ثوان ، والقيام بالزفير من الأنف لمدة خمس ثوان أيضا، والاستمرار على ذلك حتى يزول التوتر وتسترخي العضلات .

كيف يعمل الادرينالين في الجسم؟

كيف يعمل الادرينالين في الجسم؟

إن الأدرينالين ، المعروف أيضا باسم الإيبينيفرين ، هو هرمون يزيد من معدل ضربات القلب والانقباض من أجل الحصول على ضخ الدم والأكسجين إلى عضلاتنا ودماغنا في ظروف التوتر الفسيولوجي ، وسوف يساعد على الحفاظ على ضغط الدم أثناء فقدان الدم أو الجفاف  . يتم إنتاج الأدرينالين في النخاع في الغدد الكظرية وكذلك بعض الخلايا العصبية في الجهاز العصبي المركزي في غضون بضع دقائق خلال الوضع المجهد ، يتم إطلاق الأدرينالين بسرعة في الدم ، وإرسال النبضات إلى الأعضاء لخلق استجابة محددة.

كيف يعمل الأدرينالين :

الأدرينالين هو هرمون البقاء على قيد الحياة إنه تساعدنا على أن نكون سريعين أو أقوياء تحت التهديد ، فعندما يواجه البشر الخطر ، لدينا خياران اما محاربة المفترس ، أوالهروب والجري بعيدا  كل من هذه الاستجابات يتطلب قوة العضلات  فعندما تشعر اللوزة لدينا بالخطر ، فإنها تصل إلى منطقة ما تحت المهاد ، ثم يؤدي الأدرينالين إلى التغييرات الفيزيولوجية التي سيحتاجها جسمنا لمهاجمة أو الدفاع أو الهروب  حتى قبل أن نتفاعل ، أو نختار مسار عمل ، فإن قلوبنا تسرع بالفعل إلى نقل الدم المؤكسج إلى عضلاتنا ، لذلك سنكون مستعدين.

وفر الأدرينالين آلية البقاء على قيد الحياة لمحاربة الأعداء ، والفوز في المنافسة على الغذاء والأرض أو الاصحاب ، لكن استجابة الأدرينالين لا تقتصر على خطر المفترس. في بداية السباق ، كما يسمع المتسابقون كلمة ابدء. يتدفق الأدرينالين من خلال دمه ، فهم مستعدون للسباق من أجل حياتهم (أو على الأقل من اجل الحصول علي  ميدالية)  .

التأثير الفوري لطفرة الأدرينالين علي اعضاء الجسم :

يحفز الأدرينالين الجسم للدفاع عن نفسه في وضع الخطر الذي قد تكون ، إن تنحرف أحيانا الممرات الهوائية لتوفير الأكسجين للعضلات التي تحتاجها للتصدي للخطر أو للهروب منه ، يمكن أن يقلّص الأدرينالين حجم الأوعية الدمويّة ، لتوجيه الدم إلى العدو ، مثل عضلة القلب ، والرئتين ، يمكن أن يزيد الأدرينالين قوة الجسم ، ومستوى الأداء ، ومقدار الانتباه في الأوقات الصعبة ، وتظهر هذة الطفرات علي اعضاء الجسم :

  • عيون توسع .
  • يدق القلب أسرع .
  • يزيد العرق.
  • توسيع القصيبات “حتى نتمكن من الحصول على مزيد من الأوكسجين ” .
  • تمدد الأوعية الدموية (تكبير) في عضلاتنا.
  • تنقبض الأوعية الدموية في جهازنا الهضمي لإبطاء عملية الهضم.
  • الكلى تجعل أكثر الرينين لزيادة ضغط الدم .
  • يزيد إنتاج الجلوكوز ، من أجل الطاقة .
  • تم تصميم كل من هذه الردود لتركيز موارد الجسم على البقاء.

من أين يأتي الأدرينالين :

الأدرينالين هو خلق للجهاز العصبي.

 ينقسم الجهاز العصبي البشري إلى قسمين  :

  • الجهاز العصبي المركزي .
  • الجهاز العصبي المحيطي .

 يحتوي الجهاز العصبي المحيطي على نظامين فرعين:

  • الجهاز العصبي الجسدي “حركاتنا الارادية ” .
  • الجهاز العصبي اللاإرادي “عملية غير واعية للقلب ، الهضم والتنفس ” .

يحتوي الجهاز العصبي اللاإرادي على ثلاثة مكونات :

  • متعاطفة تحفز “القتال أو الهروب”
  • غير متجانسة “تكاثر وتغذية ” .
  • المعوي “الراحة والهضم.

طريقة استخدام البرغل

طريقة استخدام البرغل

يدعم  البرغل عملية الهضم وصحة القناة الهضمية :

الاستهلاك المنتظم للحبوب الكاملة ، مثل البرغل ، يمكن أن يعزز نمو بكتيريا الأمعاء هذه البكتيريا تنتج الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة ، والتي تدعم صحة الأمعاء وظيفة الجهاز الهضمي السليم بالإضافة إلى ذلك ، قد يكون تناول كميات كافية من الأطعمة الغنية بالألياف ، مثل البرغل ، فعالًا أيضًا في علاج المشكلات الهضمية مثل الإمساك .

4.يعزز البرغل فقدان الوزن  :

على الرغم من أن الوزن يتأثر بمجموعة متنوعة من العوامل ، إلا أن العديد من الدراسات تربط بين تناول الألياف بشكل أكبر وفقدان الوزن وانخفاض الميل نحو زيادة الوزن وعموما، لا يزال من غير الواضح بالضبط كيفية تأثير الألياف الغذائية على الوزن  بالنسبة لبعض الناس ، يؤدي تناول الألياف إلى زيادة الامتلاء وزيادة الاحساس بالشبع وبالتالي تقل السعرات الحرارية ، ولكنه قد يلعب أيضًا دورًا في خفض إجمالي كمية الطاقة الممتصة من الطعام بما في ذلك يمكنك تناول  البرغل جنبا إلى جنب مع غيرها من الأطعمة الغنية بالألياف كجزء من نظام غذائي متوازن قد يدعم وزن صحي .

البرغل هو حبة كاملة غنية بالألياف :

فقد يكون لها تأثير إيجابي على صحة القلب، وفقدان الوزن ، ومراقبة السكر في الدم وصحة الجهاز الهضمي سهل الطبخ والتحضير البرغل القمح بسيط جدا للتحضير. وهي متوفرة في أصناف جيدة ومتوسطة أو خشنه وتستغرق من 3-20 دقيقة لطهي الطعام ، اعتمادا على النوع. والخشنة الحبوب ، يعد وقت الطهي. تشبه عملية الطهي طريقة الأرز أو الكسكس في الماء المغلي الذي يستخدم لتنعيم الحبوب  لكل جزء واحد البرغل ، تحتاج عادة حوالي اثنين أجزاء الماء. البحر الأبيض المتوسط ​​في الأصل ، البرغل يبقى هو العنصر الرئيسي في المطبخ الشرق. يستخدم في كثير من الأحيان في السلطة – مثل التبولة – أو بيلاز ، جنبا إلى جنب مع الأعشاب ، والخضروات ، والتوابل ، وأحيانا مع غيرها من الحبوب .

كما يمكن استخدامه كقاعدة لتناول العصائر على طراز وجبة الإفطار مع الشوفان، أو في الحساء واليخنة والفلفل الحار. يمكنك أيضًا استخدامه في أي وصفة تقريبًا تدعو إلى الأرز أو الكسكس أو حبوبًا مماثلة. البرغل من السهل العثور عليه في أي محل بقالة رئيسي وغير مكلفة نسبيا. ربما يمكنك العثور عليه في قسم البضائع السائبة أو مع أنواع أخرى من منتجات الحبوب الكاملة.

قد يرغب بعض الأشخاص في تجنبه أو تقييده

على الرغم من أن البرغل يتمتع بصحة جيدة للعديد من الأشخاص ، إلا أنه قد لا يكون الخيار الأفضل للجميع. لأن البرغل هو منتج قمح ، يجب على أي شخص يعاني من حساسية القمح أو الغلوتين أو عدم تحمله عدم تناوله. بعض الأشخاص الذين يعانون من اضطرابات مزمنة في الأمعاء ، مثل مرض التهاب الأمعاء (IBD) أو متلازمة القولون العصبي (IBS) ، قد لا يتسامحون مع البرغل بسبب محتواه من الألياف غير القابلة للذوبان إذا كنت غير متأكد ، فابدأ بمقدار قليل لترى كيف يستجيب جسمك  وبالمثل ، إذا كنت تعاني من أي أعراض حادة في الجهاز الهضمي بسبب العدوى أو المرض ، فمن الأفضل الانتظار حتى تتحسن الأعراض قبل إدخال الأطعمة الغنية بالألياف مثل البرغل لتفادي تفاقم مرضك .

البرغل هو الحبوب الكاملة المصنوعة من القمح المتشققة  انها مليئة بالفيتامينات والمعادن والألياف. الأطعمة الغنية بالألياف مثل البرغل قد تقلل من مخاطر الأمراض المزمنة ، وتعزز فقدان الوزن وتحسين الهضم وصحة القناة الهضمية. من السهل طهي الطعام ويمكن إضافته إلى العديد من الأطباق ، بما في ذلك السلطات والخبز والخبز ، إذا كنت مهتمًا بتجربة قمح البرغل ، فتأكد من تناوله كجزء من نظام غذائي صحي ومتوازن لضمان حصولك على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها جسمك.

طريقة عمل يخنة البازلاء والجزر

أصل يخنة البازيلاء والجزر اليخنة بوصفاتها المختلف، من المطبخ التركيّ، وكلمة يخنة هي كلمة تركيّة، ويخنة البازيلاء والجزر، من الوجبات المميّزة، التي تحتوي على قيمة غذائيّة عالية، موجودة في البازيلاء، والجزر، وتتميّز هذه المكونات، بقيمتها الغذائيّة العالية، وعناصرها المفيدة، وتحضير يخنة البازيلاء والجزر سهل جداً، ولا يحتاج للوقت والجهد.

فوائد البازيلاء تحتوي البازيلاء على مركبّات قوية، تمنع انتشار السّرطان من الخلايا المصابة للخلايا السليمة. تساعد البازيلاء في تقليل نسبة الكوليسترول الضارّ في الدم. تُعزّز الإحساس بالشبع، وتمنح الجسم الطاقة، لاحتوائها على السّكر، والألياف، والبروتينات. تقي من الإصابة بالعمى، لاحتوائها على كميّات كبيرة من مادة اللوتين، التي تحمي شبكيّة العين من العمى.

ترفع نسبة السّكر في الدّم، وتمنح المزيد من السّعرات الحراريّة لإنتاج الطّاقة. تساعد على تحقيق التوازن الغذائيّ في الجسم. تُعَدّ البازيلاء مصدراً مهمّاً للبروتينات والألياف، المهمّة لصحّة الأمعاء والقولون، وتمنع الإصابة بالإمساك.

 

فوائد الجزر يحتوي على موادّ مهمّة لصحّة الشّعر والأظافر. يقوّي قدرة الإبصار، ومهمّ لصحّة وجمال وبريق العينين. يمنح البشرة النضارة والتألّق، ويخلّصها من البقع والكلف والشوائب ويوحّد لونها. يحتوي على موادّ تعدّ بمثابة مضادّ حيويّ طبيعيّ، تقتل البكتيريا والجراثيم، وتنقّي الجسم من السموم. يخلّص الأمعاء من الالتهابات، ويساعد في شفاء القرحة المعديّة. يقي الجلد من حروق الشّمس، ويعدّ واقياً طبيعيّاً من أضرار الشمس.

يفيد في علاج التهابات الكلى، ويعدّ مدرّاً طبيعيّاً للبول، ويساعد في التخفيف من أعراض السكريّ. يقضي على الديدان في الجهاز الهضميّ، ويعالج المغص. يساعد في شفاء السّعال والزكام ونزلات البرد. يعزّز مناعة الجسم الطبيعيّة. يعالج فقر الدّم، ويقلّل ضغط الدّم المرتفع، ويساعد في إيقاف النّزيف. يشفي تقرّحات الجهاز الهضميّ، ويخفّف حرقة المعدة.

يشفي مرض النقرس، ويسكّن آلام حصى المرارة، والتهابات الكبد ومرض السّل. طريقة عمل يخنة البازيلاء والجزر المكوّنات: كوبا بازيلاء خضراء طازجة أو مجمّدة. ثلاث حبات جزر متوسّطة الحجم، مغسّلة ومقطّعة. رأس بصل مفروم ناعم. أربعة فصوص ثوم مهروس. حبتا بندورة مفرومة ناعم. عصير ليمونة طازجة. ملعقة زيت زيتون. كوب ونصف من عصير البندورة الطازج. ملعقتان كبيرتان ربّ بندورة. نصف كيلوغرام لحمة. ملح حسب الذوق. فلفل أسود حسب الرغبة. طريقة التحضير: نضع زيت الزيتون في قدر على النار، مع البصل المفروم، والجزر، ونقلّب، حتى يتذبّل البصل والجزر، ويتغيّر لونهما. نضع الملح والفلفل واللحم،

ونحرّك المكوّنات جميعها، ثمّ نضيف البازيلاء، والثوم، والبندورة المفرومة، وعصير البندورة، وربّ البندورة، ونقلّب المكوّنات معاً. نضيف الماء وعصير الليمون إلى المكوّنات. نترك المكوّنات على نار متوسّطة، مدّة ثلث ساعة، وهكذا تصبح يخنة البازيلاء والجزر جاهزة، ونقدّمها مع الأرز الأبيض.

 

صورة ذات صلة

من أشهر أنواع اليخنة المُتعارف عليها: يخنة البطاطا، ويخنة الفاصولياء الخضراء، ويخنة البازيلاء والجزر التي سنبيّن فيما يأتي طريقة إعدادها بسُرعة وسهولة. مدّة التحضير 45 دقيقة الكمية 4 أشخاص المستوى سهل إعداد يخنة البازلاء والجزر المكوّنات ملعقتان من الزيت النباتيّ. سنّان من الثوم.

نصف ملعقة صغيرة من الكزبرة المجففة. كوب من البازلاء. كوب من الجزر. كوب من البطاطا. مئتان وخمسون غراماً من اللحم المسلوق مع المرقة. ملعقتان كبيرتان من صوص البندورة. ملعقة صغيرة من الهيل. رشة من الملح. طريقة التحضير نضع الزيت النباتيّ في طنجرة، ثم نضيف الثوم المُقطّع ناعماً ونحرّك لمدّة دقائق على نارٍ هادئة.

نُضيف الكزبرة الجافة فوق الثوم ونُحرّك. نضيف كلاً من: البازيلاء، والجزر، والبطاطا، ثمّ نقلب جميع المكوّنات جيداً. نسكب اللحم المسلوق مع المرق فوق خليط الخضار ونحرّك. نترك الطنجرة على النار لمدة 25 دقيقة نُضيف صلصة البندورة وكلاً من: الملح، والهيل ونحرّك، ثمّ نتركها لمدّة 15 دقيقة على نار هادئة. نسكب اليخنة في طبق عميق ونُقدّمها مع الأرز.