فوائد خل الزنجبيل

الطب البديل جميعنا نبحث عن المفيد، حيث إننا نعاني من الحين إلى الآخر من الأمراض بشتى أنواعها، فتجدنا نذهب مسرعين للطبيب، لنجلب مجموعة من العقاقير والأدوية المركبة من الصيدليات، لنعالج بها أنفسنا ولا ندري أن الحل بين أيدينا، لا ندري أن العلاجات الطبيعة أفضل وأشمل بكثير من أي مستحضر آخر، بمعزل عن ذلك أن ليس لها أي أضرار جانبية، هو الخل المأخوذ من نبتة ليست غريبة عنا تتميز بتنوع استخداماتها، وإن عرفنا فوائدها تمسكنا بها، لكننا نجهل قيمتها، من الآن سنعرف ما هي؟ وما فائدتها لنا؟ ولماذا تُعدُّ بمعزل عن مجموعة كبيرة من المستحضرات الطبية؟
خل الزنجبيل هذا الخل المتميّز
بمذاقهِ، المأخوذ من نبتة الزنجبيل المنتشرة في المناطق الحرة، أزهارها صفراء اللون، تتميز بإحتوئها على زيت الطيار، أمّا حبة الزنجبيل ذات اللون الأبيض المصفر، يكون موقعها أسفل التراب كالبطاطا تماماً، وعندما تبدأ أزهارها بالذبول نعرف هنا أن حبات الزنجيل نضجت، ونستعد لاستخراجها حتى نبدأ بتجفيفه تماماً لنستعد لطحنه، الزنجبيل لا يستخدم خلاً فقط، بل لديه استخدامات أخرى فيستخدم كتوابل وبهارات للطبيخ، ويُضاف إلى مجموهة من المشروبات الساخنة أيضاً كالسحلب والقرفة.

 

فوائد خل الزنجبيل يعمل على تطهير المعدة، حيث لديه خصائص مميزة لطرد الرياح والغازات، ويستخدم لتهدئة أي اضطرابات في المعدة. واقي جيد لسرطان القولون، وسرطان المستقيم، لأنه يعمل على قتل الخلايا السرطانية. عامل مهم أثناء الامتحانات؛ لأنه يقوي نشاط الذاكرة، ويساعد على عملية الحفظ، ويمنعها من النسيان. معالج للصداع المزعج والشقيقة والأرق والإرهاق. إلى كل من يبحث عن انقاص الوزن والرشاقة، خل الزنجبيل هوما يفي بالغرض، حيث يعمل على حرق الدهون، ويقلل نسب الكولسترول في الدم. يفتح شهية الإنسان على الأكل. من يعاني من إصفرار وجهه، فالزنجبيل يعيد النظارة للوجه. يعمل على تطهير جميع المسالك البولية، حيث إنّه مدرّ للبول،
وطارد قوي للسموم في
الجسم. أثناء الشتاء لا يوجد أفضل منه؛ حيث يعمل على التدفئة الذي يحتاجها الإنسان في هذا الموسم، بالإضافة إلى ذلك يمنع أمراض الشتاء كالإنفلونزا، بتعزيز المناعة وإحتواءه على مضادات للفيروسات المنتشرة. يشعر الإنسان بعد تناوله بالنشاط والانتعاش، ويمنع التوتر وضيق التنفس والربو. يقوي عضلات القلب والأعصاب. يقاتل الإمساك والإسهال، حيث إنّه مساعد جيد لعملية الهضم. بالنسبة للحنجرة والقصبة الهوائية، فخل الزنجبيل هو المضّاد الحيوي المناسب لهم. يحمي الإنسان في سن الشيخوخة من تصلب المفاصل والنقرص والروماتيزم. يخفف الآم الحيض عند النساء،

لأنه يقوم بدورالمسكن الطبيعي. يقوي عملية النظر. يفيد من يعاني من صعوبة التكلم، لأنه يساعد عملية العلاج. طريقة صنع خل الزنجبيل نضح حبات الزنجبيل في الخلاط لطحنه وهرسه تماماً، ثم نضعه جانباً لمدة يومين لتخميره، ثم نضيف عليه أي نوع من أنواع الخل، وهنا يُترك أربعين يوماً ليصبح جاهزاً للإستخدام.

 

طريقة عمل خلّ الزنجبيل اهرسي الكمية التي تحتاجينها من الزنجيل الطازج، باستخدام شوكة أو خلاط كهربائي. أضيفي كمية من أي نوع من أنواع الخل، إلى الزنجبيل. احفظي الزنجبيل بشكل جيد واتركيه لمدة أربعين يوماً. فوائد خلّ الزنجبيل لخلّ الزنجبيل كم هائل من الفوائد وهي: يساعد في تقوية الذاكرة، وينمي من قدرات الحفظ، عن طريق تناول ملعقة صغيرة كل صباح من معجون العسل مع الزنجبيل والحبة السوداء، ولبان الكدر.

يخفف من ألم الصداع، ونوبات الشقيقة، بدهن المنطقة المصابة بالزنجبيل وزيت الزيتون. يهدّئ الأعصاب، ويخفف القلق، والأرق عن طريق شرب كأس، من الحليب المضاف له ربع ملعقة من الزنجبيل. ممكن استخدامه كمضاد حيوي يطهر القصبة الهوائية والحنجرة. يعالج التوتر العصبي، وينعش الجسم. طارد للبلغم، والزكام، والتهاب اللوزتين.
معالج فعال لإمساك، وعصر الهضم. يرفع درجة حرارة الجسم، ويقاوم أمراض الشتاء. يطهّر المعدة، ويمدها بالقوة، ويمكن ذلك من خلال تناول ملعقة صغيرة من العسل، المضاف إليه زنجبيل، وكراوية، وزعترونعناع، وهذه المواد الأربعة يجب أن تكون طحونة. يعالج أيضاً العشى الليلي، وغباش العيون، فتناول كوب من عصير الجزر المضاف له ملعقة من الزنجبيل المبروش بشكل يومي،

مع الحرص على تمرير قطعة مبلولة بالعسل على العيون. يعالج الدوخة والشعور بالدوار، إذا استخدم مع خليط من سكر النبات المطحون، والنشا. يساعد في التغلب على بحة الصوت، يعجن خلّ الزنجبيل مع النعناع وزيت الزيتون، وتدهن به الحنجرة. يعمل على تقوية الجسم، ويرفع من قوة جهاز المناعة، من خلال تناول كوب من الزنجبيل المحلى بالعسل. معالج فعال للتبلد الذهني: بشرب كأس من الحليب المضاف إليه ربع ملعقة من خلّ الزنجبيل، ويفضل أكل الزبيب والصنوبر معه. تناول كوب من الماء مغلي والمضاف إليه معلقة من الزنجيل، ومعلقة من الكمون، يساعد في علاج القولون العصبي. يمنع العطش، عند تناول خلّ الزنجبيل كنوع من التوابل على السمك مثلاً. يخلص من صفرة الوجه

ادوات الشوي في منزلك

ملاقط الشوي تُستخدم ملاقط الشوي لتقليب اللحم فوق الشواية، أو تقليب الفحم حتى يتوزّع جيداً في الشواية، وينصح بشراءِ نوعيةٍ جيدةٍ منها، حتى يتمكّن الشخص من الإمساك جيداً لتحريك المواد الساخنة.[١] شبك الشوي الشبك هو الجزء الذي يوضع فوق الشواية من الأدوات الضرورية أثناء الشوي؛ لأنه يمكن وضع أكثر من قطعةٍ من الطعام مما يقلل من وقت الشواء، وتجنب حرقتها، كما يُعتبر الشبك مثالياً لشوي الأصناف الغذائية الحساسة مثل السمك.
[١] فرشاة الشواية الكاشطة يحتاج
الشبك الموجود في الشواية إلى أداةٍ خاصةٍ لتنظيفه، مثل الفرشاة الكاشطة المصنوعة من لفائف حديدية تتحمّل درجات الحرارة العالية، والتي تسهّل عملية الإنتقال من شوي أنواع اللحم، وتنظيف الشبك أثناء ذلك.

[٢] ميزان الحرارة يستخدم ميزان الحرارة الخاص باللحوم؛ لضمان استواء اللحم بالشكل المطلوب أثناء الشوي، وتحافظ على اليدين من التعرّض للاحتراق جرّاء الفحص المستمر لنضج اللحم؛ لذا تعتبر من أدوات الشوي المهمة بالرغم من سعرها الغالي.[٢] القفّازات يحتاج الشخص الذي يشوي إلى أدواتٍ خاصةٍ للسلامة الشخصية حتى لا يتعرّض للحريق، مثل القفّازات الواقية من الحرارة، وملاقط رفع الطعام عن الشواية، والفرشاة لدهن التتبيلات،

كل هذه الأدوات تقي الأيدي من التعرض للحريق، وتسهّل عملية الشواء.[٢] الشواية تختلف أنواع الشوّايات فمنها شوايات الفحم، وشوايات الغاز؛ التي تعتبر أفضلها لعدةِ أسبابٍ منها طريقة إشعالها سهلة، ويمكن تركيب وفك الغاز عنها بسهولة، ولا تتطلّب الكثير من الفوضى مثل شواية الفحم، كما أنّها توفّر درجة الحرارة المناسبة للشوي، ويسهل التحكّم بها دون أن يكون طعم الشواء مليئاً برائحة الفحم.[٢] مواد الإشعال تحتاج الشوايات التي تعمل على الغاز توفّر جرة الغاز فيها، أمَّا شوّايات الفحم تحتاج إلى قطع الفحم وبعض الأوراق للمساعدة على إشعال الفحم، كما يمكن وضع أنبوب معدني أو ما يُسمّى بمدخنة الإشعال للمساعدة على إشعال النار في الشواية دون الحاجة إلى الكثير من الأوراق أو الوقود.

[٣] أدوات السلامة توجد أدواتٌ أخرى تساعد أثناء الشوي؛ للحصول على أطعمةٍ مطهوةٍ بشكلٍ ممتاز، مع إبقاء الشخص آمنا، مثل مرش الماء الذي يخفف الحرارة أثناء الشوي، ويطفئ اللهب حتى لا يحترق اللحم ويبقى مليئاً بالعصارة، وطفاية الحريق، وملعقة مسطحة لتقليب اللحم.

[٤] أدوات إضافية يمكن توفير بعض المواد التي تسهّل عملية الشواء، مثل أوراق القصدير التي تحمي الأطعمة تجاه النار مثل الأسماك والخضار، ومناديل المطبخ الورقية لتنظيف ومسح الدهون والصلصات، وسلة النفايات بجانب الشوّاية لرمي النفايات فيها.[٣]

 

إشعال الفَحم إنّ إشعال الفحم للحصول على النّار لا يُعدُّ أمراً سهلاً في كثير من الأوقات؛ ففي كثيرٍ من الأحيان يَفشل بعض الأشخاص في إشعاله٬ ولا يَقتصر هذا على الفحم فقط٬ بل على أنواعٍ أُخرى من مُشتقات النّفط أيضاً٬ ولهذا فَإنّ الاستعانة ببعض النّصائح المُتعلِّقة بإشعال الفحم تُعتبرُ أمراً ضرورياً ٬ لمُختلف الأسباب سواءً في رحلات التّخييم أو الشِّواء أو حتّى حين الحاجة لحرق كميّةٍ كبيرةٍ من الخشب، أو الورق، أو غيرها من المواد. طريقة إشعال الفَحم استخدم ورقاً أو أخشاباً صغيرةً لإشعال النّار أو الفحم دون الحاجة لوضع الفحم في هذهِ المرحلة٬ واستخدم قدّاحةً أو عود كبريتٍ لإشعال النار في الموقد.

أضف المزيد من الخشب الأكثر صلابةً والأكبر إلى الفحم عندما تبدأ النّار بالاشتعال٬ وتابع العمليّة بدقّةٍ حتّى تُصبح النّار أكبر وتصل إلى جميع أجزاءِ الفحم. ابدأ بإضافةِ قطع الفحم بشكِلٍ تدريجيّ عندما تشعر أنّ طبقة الخشب الصّلب أصبح لونُها أحمر من جميع الجِهات. أكمل إضافة قدر صغير من الفحم بشكل تدريجي إلى النّار حتّى تتشكّل طبقتان من الفحم المُحترِق٬ واحذر من إضافة قدرٍ كبيرٍ من الفحم مرّةً واحدةً٬ مع إعطاء الفحم بعض الوقت الكافي حتّى يشتعِل جميع الفحم الموجود بشكلٍ كامل داخِل الموقد أو المنقل. ضع المزيد من الفحم حتّى يصلَ إلى أطراف الموقِد،

فكلّما كانت طبقات الفحم السُفلى أكثر كان توزيع الحرارة في الموقد أفضل٬
فالفحم يُوزّع الحرارة داخل الموقد بشكلٍ أفضل من الخشب. تأكّد من أمور السّلامة٬ ووضعيّة الموقد٬ وعدم اقترابهِ من الأشجار٬ أو أيّ مواد أُخرى مشتعلة قد تلتقط النّار٬ لأنّ النار في هذه المرحلة تشتعل بشكلٍ كبير فيُصبِحُ لونُها أزرق. تحذيرات تأكّد من وجود جميع الأدوات الّتي تنوي استخدامها٬ وخلوّها من أي مُشكلات لتفادي تجنّب وقوع الحرائق أثناء إشعال النّار.

تأكّد من عدم وجود أعطالٍ أو مشاكل في الموقد أو المنقل إذا كُنت تنوي استخدام واحدٍ. اترك شخصاً حول الموقد عند اشتعال النّار أو أثناء إشعالِها في حال كنت مضطراً لمُغادرة المكان. تخلّص من الرّماد بوضعهِ في وعاء، وأفرغ الرّماد الموجود داخِل الموقد أثناء وجود الوعاء بقرب الموقد حتّى لا ينتشر الرّماد في المكان. احذر من وضع الموقد أو المنقل بالقرب من أي شي قد يشتعل بوجود النّار٬

واحرص على إخماد النّار تماماً بعد الانتهاء منها. مُلاحظة :لا تستخدم الكاز أبداً لإشعال النّار في الفحم إذا كُنت تنوي استخدام الفحم للشّواء؛ حتّى لا يُؤثّر الكاز على مذاق الأكل